صفحتنا على الفيس بوك

كتاب المقالات

التصويت

ما رايك بنشاطات مركز الوتر السابع؟
 جيدة
 مقبولة
 تحتاج الى تطوير
النتيجة

الساعة الآن

لقاء مع فنان

لقاءات فنية

خريطة زوار الموقع

اللقاءات مع الفنانين

لقاءات فنية

خزعل فاضل

 تشكر أدارة مركز الوتر السابع الاستاذ أسلام خزعل فاضل الموسوي على تعاونه معنا في تزويدنا بهذه المعلومات والصور والبيانات التي تخص والده 

الفنان خزعل فاضل محمد الموسوي
 
ولد الفنان وعازف الجلو خزعل فاضل في محافظة الكوت في العام 1921 وقدم الى بغداد مع والديه وهو بعمر ستة أشهر فقط , فسجلت مواليده في بغداد / محلة الفضل من العام 1921. 
كان خزعل فاضل يعمل صبي حلاقة لدى صاحب المحل الأسطة (س) الذي كان مهتما بالعزف على آلة العود لذا أنخرط بدورة لتعلم العزف على يد أحد أمهر العازفين اليهود الذي كان يعطي للأسطة دروسه في محل الحلاقة , وكان الصبي خزعل ذي التسعة أعوام يسترق السمع الى النغمات والى توجيهات المعلم بصمت وشغف .
 
 التمارين والسماعيات , كانت دروس يومية ، على الأسطة (س) أن يتدرب عليها ليقدمها أمام معلم الموسيقى ، كان خزعل فاضل طفلاً صغيراً يستمع الى تلك الدروس ، وحين يغادر صاحب المحل دكانه تبقى الة العود في المحل ليتناولها الطفل الصغير ويطبق عليها الدروس التي سمعها من معلم ألموسيقى ليتمرن بشغف وأصرار في عزف تلك الموسيقى التي سمعها من معلم الموسيقى. 
وبعد ستة اشهر أنتهت دورة  التعليم  وطلب معلم الموسيقى أن يختبر الأسطة (س) فوجده لا يملك أي معلومة موسيقية ولم يستطيع العزف على الآلة ، وعندما هم المعلم للمغادرة قال له خزعل فاضل "عمو  أكدر اسمعك  شوية عزف على العود"  فأنبهر معلم الموسيقى لطلب ذلك الطفل الصغير ، فقال له " وهل تعرف العزف" أجابه "قليلا"  فعزف له كل ما كان قد أعطاه من دروس لأستاذه صاحب المحل ، فضحك وتعجب  ثم قال له "ستصبح موسيقي بارع"
بقى خزعل فاضل  يتدرب على الة العود سماعاً دون قراءة النوته وحين أصبح شاباً فتح محل حلاقة خاص به ، أتخذه مكاناً مناسباً ليتدرب العزف على آلة العود وبشكل يومي ، وقبل  هجرة اليهود الى فلسطين كان الهواة  والعازفين  يبحثون عن بعضهم لكي  يتعلموا ويتمرنوا سويةً ، يقول الفنان الكبير سالم حسين الأمير "أتيت الى بغداد أسأل أن كان هناك موسيقيون قالوا لي هنالك حلاق في منطقة الفضل  يلتقي عندة جميع هواة وعازفي المحلة مصطحبين معهم آلآتهم الموسيقية" وكان ذلك الحلاق خزعل فاضل ،  فذهبت وتعرفت عليه وأصبحت لا أنقطع عنه ، نتمرن  لساعات طوال في دكانه الصغير ومعي الفنان خضر الياس عازف الناي الشهير وعزت نعيم  وخضير الشبلي عازف القانون والمطرب رضا علي  وأسماء كبيرة في عالم الموسيقى والتلحين وكنا  نشارك في الحفلات الخيرية بدون  مقابل لكي نُعرفُ ونشتهر في الوسط الفني والمجتمع البغدادي 
 
ويضيف الأستاذ الفنان سالم حسين الامير "بعد هجرة  اليهود من العراق أقترحت على خزعل فاضل  أن  يترك الة العود ويتعلم العزف على آلة الجلو ، حيث في تلك السنة كان قد وصلا للتو من الموصل كلاً من جميل بشير ومنير بشير وكانا بارعين في العزف على آلة العود ويتفوقان عليه عزفاً وتكنيكاً فأخذ بنصيحتي  وبدأ التعلم على آلة الجلو والتمّرن عليها ، بعد ذلك أصطحبته الى السفارة الراعية لمصالح اليهود بغية تهجيرهم الى فلسطين فأشترى لنفسه آله الجلو من أحد الموسيقيين من الطائفة اليهودية ويدعى (طقو) ، حيث كان طقو عازفاً لآلة الجلو  في التخت  الموسيقي التابع لدار الأذاعة ، وأنا أشتريت آلة القانون من عازف القانون (حسقيل).
 
كذلك يضيف الفنان سالم حسين ويقول " في بداية العام 1948 بدأت بتأسيس فرقة من الهواة العازفين الجيدين وهم في وظائف للدولة فمنهم المحامي ومنهم الضابط وكان مقر الفرقة في صالون حلاقة الفنان والملحن خزعل فاضل في منطقة الفضل وسميت هذه الفرقة (فرقة الرافدين الموسيقية) وقد شاركت في تقديم العديد من الحفلات للجمعيات الخيرية مثل جمعية حماية الاطفال وجمعية الهلال الاحمر وجمعيات خيرية أخرى دون مقابل ،  
 
 
أنضم جميع أفراد فرقة الرافدين الى الفرقة الموسيقية التابعة لدار الاذاعة العراقية ، وعند وصول الفنان الكبير روحي الخماش من فلسطين سنة 1948  الى بغداد وكان فناناً خلوقاً جداً ومتعاوناً ، أخذ يعلم خزعل فاضل وغيره من العازفين قراءة وكتابة النوتة الموسيقية فأصبح خزعل فاضل قادراً على كتابة النوتة الموسيقية مما ساعده في تدوين جميع الحانه بيده" 
 
 
وهكذا أستمر خزعل فاضل عازفاً لآلة الجلو وموظفاً ضمن فرقة الأذاعة والتلفزيون العراقية بقيادة  منير بشير وعلى الملاك الدائم  طوال حياته ومنذ العام 1949 حين أنتمى الى الاذاعة والتلفزيون وحتى وفاته في العام (1977) وكان يبلغ من العمر 56 عاماً ، حيث وافته المنية في ١٤ /٢/ ١٩٧٧ في مستشفى  مدينة الطب  عندما كان  يجري فحصوصات  طبية لأحالته على التقاعد  كونه كان مريضاً بمرض السكري والقلب.
 
لحن خزعل فاضل العديد من الأغنيات لبعض المطربين والمطربات ولفرقة الموشحات الأندلسية ، وقد لقب بملحن الاعراس كون أغلب ألحانه كانت للأعراس      
ومن أبرز الحانه للفرقة أغنية(حنه حنه بيدها)
 

 
كما لحن أغنية وطنية للمطرب ناظم الغزالي (يامرحبه بالزارنه نورت أرض ديارنه) لحنها  بمناسبة قدوم الرئيس الجزائري احمد بن بله الى العراق
 

 
ولحن أغنية (شمعتها شعلوها) التي غناها الفنان داود العاني   
 

 
وللمطربا ت فقد لحن أغنية (تجونه لو نجيكم) التي غنتها المطربة الكبيرة مائدة نزهت
 

 
وكذلك أغنية (ياكريم الشعب غنه) وهي أغنية وطنية عنتها مائدة نزهت في زمن عبد الكريم قاسم ولحن للمطربة لميعة توفيق أغنية (مساء الخير يا اهل المحلة)

 
وللمطربة هيفاء  حسين لحن لها أغنية (رسالة  للولف)

في لقاء لعازف الناي الأستاذ خضر الياس يذكر أسماء الفرقة الموسيقية التابعة لمؤسسة الأذاعة والتلفزيون في الخمسينات والستينات ومن ضمنهم عازف الجلو الفنان خزعل فاضل

اشترك الفنان خزعل فاضل في فلمين عراقيين فلم أرحموني  وفلم  ندم
 
 
رافق العديد من المطربين والمطربات أمثال ( ناظم الغزالي ، يوسف عمر ، عفيفة أسكندر ، لميعة توفيق ، وحيد خليل وغيرهم الكثيرين ) عزفاً على آلة الجلو
وذلك بحكم عمله عازفاً في فرقة الأذاعة والتلفزيون 
 
يوسف عمر
 
عفيفة أسكندر
 
المطربة المصرية ملك محمد التي أشتهرت بأغنية صباح الخير يا لوله
 
المطربة اللبنانية سلامة 
 
المطربة العراقية وحيدة خليل
 
 نزهت يونس
 
فهد بلان
 
عازف الايقاع حسين عبدالله
 
فرقة الأذاعة بقيادة منير بشير
 
مع صليبة القطريب على آلة العود
 
 
فرقة الأذاعة والتلفزيون
 
مع منير بشير و وديع خوندة واحمد الخليل 
 
 
مجموعة من الفنانين العراقيين العاملين في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون
 
 
 
مع وفود مصر العربية من قراء القران يترأسهم عبد الباسط عبد الصمد للمشاركة في عزاء والدة الملك فيصل ملك العراق ، التقطت الصورة في مبنى الاذاعة والتلفزيون أثناء أحياء مجلس العزاء
 
 

ابحث في موقعنا

شاهد قناة الوتر السابع

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 6
عدد زوار اليوم : 103
عدد زوار أمس : 334
عدد الزوار الكلي : 577921

من معرض الصور

فيديوات الوتر السابع