كتاب المقالات

صفحتنا على الفيس بوك

جديد الوتر

التصويت

ما رايك بنشاطات مركز الوتر السابع؟
 جيدة
 مقبولة
 تحتاج الى تطوير
النتيجة

الساعة الآن

خريطة زوار الموقع

سعدي الحلي

بقلم : فائز جواد

في الخامس والعشرين من شهر نيسان للعام 2005 كان القدر على موعد مع فنان التحق مع كبار المطربين العراقيين ولمدة نصف قرن تمكن ان يضع له بصمة ولون غنائياً خاصاً به اسس له صوتاً غنائياً استطاع ان ينقل الريف العراقي الجميل وبالوانه الغنائية التي مازالت حاضرة بقوة الى المدينه ليسقط بذلك كل الرهانات التي اكدت انه لايستطيع ان يمودرن او يحدث الاغنية الريفية الى المدينة التي فيها اسماء كبيرة في عالم الموسيقى والغناء سطروا قصصاً غنائية وموسيقية كبيرة . نعم انه الفنان الكبير الراحل سعدي الحلي المولود 1922  في مدينة الحلة محافظة بابل واسمه الحقيقي هو سعدي جابر حمزة، الملقب بسعدي الحلي، أبو خالد،

رحل سعدي الحلي ولكنه ترك لنا ارثا غنائيا كبيرا بل وترك لنا اسما كبيرا ستبقى الاجيال تستذكره، وبرحيل الحلي وبالرغم من ظهور مقلدين له فانهم ان اجادوا في ان يقلدوه بصوته وحركاته والعرب الصوتية المتميزة وسحر صوته وحزنه الكبير ومهما بلغوا من مقدرة لكنهم لم يصلوا الى اللون الخاص الذي كان يتمتع به الحلي اللون الفراتي العذب الذي يحرك الاحاسيس ويضع الصوره الجنوبية على مد انظار المتلقي في الصوت قبل الصوره، نعم ولكي لانبخس اصوات من سار على مدرسة الفنان الراحل سعدي الحلي فهناك اصوات اقتربت كثيرا باداء اغاني تنتمي لذات اللون الغنائي ومع التطوير والاستمرارية سيسجلون لهم بصمة مكملة لمدرسة الحلي

يعد الراحل سعدي الحلي من الفنانين الأكثر شعبية في العراق منذ بداياته في منتصف السبعينيات عندما استطاع ان يخط له مدرسة غنائية فريدة وبمساعدة صوته الكونكريتي الذي اطرب ويطرب معجبيه الجدد والقدامى وهذه ميزه ربما انفرد بها الراحل بين اقرانه من المطربين، سعدي الحلي صوت انسل من بابل فحمل معه بوح الفرات كان وريث غناء جلجامش وهو ينوح على انكيدو. لم يتعرض مطرب إلى ظلم اجتماعي كما تعرض له هذا الإنسان حتى اوصلته إلى شهرة لم تتأت لاشهر رئيس دولة عربي. كل الزعامات كانت تغار من شهرة السعدي الحلي لكنه تركها خلفه وهو يعدو خلف صوته الذي ابقاه نشيدا حزينا يتغنى بصوت العراق. سعدي كان ولا يزال أسطورة غير مألوفة في الغناء العراقي، في حين الكثير من مستمعيه ومعجبيه يتنكرون له لا يزال متربع في شعبيته الفريدة.

في مرحلة الشباب بدأ يتنقل بين الحلة وطويريج كسائق حافلة وكان يلقي الاغاني على مسامع الركاب انذاك وقد تأثر بما يسمعه من كبار المطربين هناك امثال عبدالاميـر طويرجاوي فزادت خبرته وتوسعت مداركه في الغناء الفراتي بشكل خاص. في عام 1964م، بادر الاعلامي الكبير زيد الحلي وكان يعمل في الاذاعة العراقية باكتشاف صوت ريفي جديد اسمه سعدي الحلي، وحاول زيد بلباقته وحبه للوجوه الجديدة ولاجتهاده المتواصل ان ينشر هذا الصوت على اوسع نطاق في الاذاعة والتلفزيون من خلال علاقاته الاعلامية والفنية الكبيرة. أصبح سعدي من أهم الاصوات الريفية في العراق منذ السبعينيات، لحن الفنان الرائد محمد نوشي له اهم اعماله الغنائية وهما ليلة ويوم، وعشك اخضر وقد ذاع صيتهما داخل العراق وخارجه

شعبية سعدي الحلي كانت تجري بعيداً عن الغناء وأصبحت صورته رائجة في دفاتر يوميات كل عراقي، وقد ترسخت بملامح مشتركة لدى الجميع مع إضافة ملامح لتركيبتها كي تكون صورة لشخصية مشبعة بخواص كاريكاتيرية لينة يمكن تطويعها بأبعاد سياسية وترفيهية معاً ليروى عن لسانها وبشكل يومي العديد من المشاهد والتعليقات على أحداث وتطورات جارية في الساحة العراقية وكذلك عربياً ودولياً. هذا الانتحال لصورة شخصية سعدي الحلي, دليل ذكاء الذاكرة العراقية في خلقها وصياغتها على نحو ساخر نظراً لتكامل جاهزيتها الشعبية عند ذاكرة الناس اليومية لتأخذ دور جحا أو البهلول في انسيابية تحركها وسهولة تخطيها لحواجز الأماكن والقصور واجتماعات رجال الحكم في بغداد مع التفاوت الواضح في دهاء صنّاع ما راج من مشاهد كوميدية بسخرية لاذعة، وهي تحاول إعادة تشكيل الحزن إلى ضحكة مدوية تعبيراً عن الرفض الجماهيري لكل اشكال التعسف والظلم

قبل ايام من رحيله  كان هنالكَ سؤال يتكرر دائما عندما يصحو من النوم، يسأل بإلحاح هل زارني احد ؟ أو سأل عني احد؟

الحقيقة احيانا كان يوهمونه بأن احدا جاء لزيارته أو سأل عنه، لكي لا يتأثر وتتدهور حالته الصحية، حيث كان يفرح عندما يعلم ان احدا زاره أو سأل عنه، ولكن للأسف الشديد لم يأتِ احد لا زائرا ولا سائلا سوى الممرضات والممرضين والاطباء المشرفين، لكن العتب يوجهه لمن هل على وزارة الصحة أم وزارة الثقافة أم نقابة الفنانين أم ذلك الجمهور الممتد من زاخو الى البصرة.

بالحقيقة انتقل هذا الفنان الى العالم الاخر ولم يذكره احد، وهو راقد بالمستشفى طريح الفراش، وبعد وفاته بدأت وسائل الاعلام كافة يهتمون بخبر وفاته الى جانب التقاط الصور لنعشه وتشييعه، وربما يذكرنا هذا الموقف والمشهد بما يحدث اليوم فنعمد او نتناسى فنانينا ومثقفينا ومبدعينا الذين يعانون المرض وتبدا التافات والتصريحات والبيانات بعد رحيلهم بل هناك من يعلن تكريم هذا او ذاك الفنان ولماذا لم يتذكروا ذلك قبل وفاته، وكان الحلي وغيره من كبار المبدعين الذين رحلوا بصمت قاتل بحاجة ماسة للمساعدة الطبية والنفسية.

كان الاستاذ الكبير الراحل سعدي الحلي اضافة الى مدرسة في الغناء العراقي ولون من الصعب ان يتكرر فكان يمتع بطيبة قلب وابتسامة لاتفارقه،  وكان لايبخل على من يعمل معه من موسيقيين وفنيين وشعراء وملحنين، مثلما اشيع ان الراحل كان بخيلا على من يعمل معه، على العكس كان فقط يعرف ان يصرف وينفق ماله وهو من حرصه الشديد، وكان الراحل مجدا في عمله محبا للحياة حتى في اواخر ايامه وعندما تم بتر ساقه بسبب مرض الكنكرين بدات ملامح الياس والخوف تظهر عليه، لكنني عند مراقبتي له وجدته انه محبا للحياة ومتشبثا بها ولايشكو لاصدقائه ومحبيه من اية حالة فكان كتوما لايبين عليه الخوف والقلق وكان الراحل يتردد على اصدقائه ويجلس معهم لمده طويلة يبادلهم الاحاديث والطرائف ويبادلونه مايسمعونه من نكات وطرائف الفها محبو الطريفة حتى صار وقتها الراحل من اشهر الشخصيات التي مازالت مؤثرة الى يومنا هذا، والراحل كان دائما يعلق على مايسمعه او عندما يساله احد الاعلاميين والصحفيين عن سبب انتشار النكات الموجهة اليه فكان يجيب بانها ضريبة الشهرة لابد ان ندفعها ونرضي بها وهكذا بالنسبة لكبار الفنانين والفنانات بالعالم وفي شتى المجالات بالعالم دائما مايدفعون ضريبة الشهرة عندما تعلن وسائل الاعلام عن موتهم او اصابتهم بمرض او زواجهم وطلاقهم الى اشاعات اخرى غالبيتها كاذبة الهدف منها ترويجية للوسيلة الاعلامية التي تفبرك مثل هذه الاخبار المفبركة والكاذبة وبالتالي يتحمل المشهور الفنان مايقوله ومايؤلفه الشارع وهي في النتيجة ضريبة) بقول تلميذه مكصد الحلي : (رحم الله ابا خالد الذي كان مثلي الاعلى تعلمت منه اصول الغناء وتربيت على مدرسته الغنائية ويسعدني جدا ان اردد اغانيه في حفلات ومهرجانات وعندما يطلب مني الجمهور اعتزازا ووفاء للراحل الذي سيبقى في القلب ابدا، وتمنيت وسابقى امني النفس ان تقيم له مؤسسات اعلامية ووزارات حكومية وعلى راسها الثقافة مهرجانات وامسيات تستذكر فيها ذكرى رحيل الكبير سعدي الحلي وفاء لما قدمه مع عائلته الفنية من انجازات موسيقية وغنائية تخدم الحركة الغنائية في العراق وشكرا لكل الذين يحاولون استذكار الراحل وفاء وتقدير لروحه)

لحن الفنان الرائد محمد نوشي له أغنية "ليلة ويوم" ، وأغنية "عشك اخضر" وقد ذاع صيتهما داخل العراق وخارجه

المطربة غزلان التي غنت اغنية الراحل المشهوره ليله ويوم فانها غنتها بعد ان اخذت الاذن من الراحل على ان تغني الاغنية واصرت على ان تسجلها بطريقة (الدويتو) مع الراحل فكانت رائعه بل اخذت شهرة واسعة واحبها الجمهور العربي قبل العراقي

استمع اليها

أغنية ليلة ويوم

 عشك أخضر

 

ابحث في موقعنا

شاهد في قناة الوتر السابع

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 6
عدد زوار اليوم : 332
عدد زوار أمس : 339
عدد الزوار الكلي : 304060

من معرض الصور